مشروع رؤية وأهميته

تعتبر مرحلة عمر اليافعين بالغة الأهمية، نظرا لأن المعارف والمهارات المكتسبة خلال تلك المرحلة تشكل الأساس الذي يبنى عليه تطلعات الشباب للمستقبل.
ولحاجتنا لجيل واع قادر على التغيير البناء ولأنهم مستقبل سورية القريب كان مشروع رؤية لتمكين اليافعين السوريين

رؤية المشروع

شباب واع متحلي بالقيم متمتع بالعلم والمهارة يسهم في بناء مجتمعه

تقديم المشروع

ينفذ المشروع على أربع مراحل أساسية على مدار سنتين مرحلة صيفية ومرحلة شتوية في كل سنة تقدم خلالها المحاور بشكل أساسي يلتحق فيه اليافعين بمراكز آمنة ومجهزة بأدوات التدريب والحماية في سورية وتركيا وصولا لإنهاء البرنامج وقد اكتسبوا المهارات والمعرفة التي تخولهم لمتابعة حياتهم الجامعية والمهنية بما يحقق النفع لهم ولمجتمعهم

المنهج

قمنا بإعداد البرنامج بناء على تقييم احتياج استهدف واقع اليافعين السوريين واحتياجاتهم في سورية ودول الجوار بناء عليه تم إعداد منهج خاص من قبل مختصين وأساتذة أكاديميين في التربية والإرشاد النفسي العاملين في مجال تأهيل اليافعين بموجب مقترحات وتوصيات مدربين بمجال اليافعين، ومن ثم تحكيم المنهج من مجموعة خارجية من المختصين والأكاديميين في علم النفس والتربية والمناهج

يحتوي المنهج على ادلة خاصة لكل من الميسرين ومشرفي المراكز والأهالي تتضمن الأنشطة والأدوار محاور المنهج

يتوزع منهج رؤية لتمكين اليافعين على خمسة محاور متكاملة:

محور المهارات الشخصية والتفكير

في هذا المحور يكتسب اليافع المهارات التي تمكنه من معرفة ذاته وإدارتها وإدارة مشاعره ويتدرب فيه أيضا على التخطيط الشخصي وكيفية اتخاذ القرار وحل المشكلات ومهارات التفكير الأساسية وتوسيع الإدراك

محور المهارات الاجتماعية

يهدف هذا المحور الى اكساب اليافع المهارات التي تمكنه من التواصل بفاعلية مع الآخرين والقيام بالعمل الجماعي والمساهمات المجتمعية الفعالة حيث يتدرب على المهارات التالية مهارات التواصل – الإقناع والتفاوض – مهارات قيادية – العمل ضمن فريق – المسؤولية الاجتماعية

محور القيم والأخلاق

يهدف هذا المحور الى أن تكون القيم السليمة هي الأساس المحرك لسلوك اليافع، بحيث يكون صادقاً في تعامله. حيث يتعرف ويمارس عبر التدريبات أثر الصدق –– الاحترام – الحب – الاتقان – التواضع – القدوة – الأخلاق العامة

محور الهوية والرسالة

في هذا المحور يتعرف اليافعون على مفاهيم متعلقة بالرسالة والانتماء والهوية ويتدرب على مفاهيم تتعلق بالمواطنة والحقوق والواجبات والاندماج الإيجابي والحرية

محور المسار المهني

في هذا المحور يتلقى اليافعين تدريبات لتنمية هواياتهم ويتم العمل معهم على معرفة ميولهم واهتماماتهم المهنية وتطويرها وفق مسارات مهنية تساعد في تنمية مجتمعاتهم (اعلام وصحافة –الحاسوب والويب – التكنولوجية والاتصالات – العلوم الاجتماعية –– الاختراع والعلوم)

مقاييس الأثر الخاصة بالمنهاج

مقياس علمي لكل مهارة يطبق على اليافع لقياس الأثر المتصل عليه نتيجة التدريب مقياس خاص بالأهالي لبيان أثر البرنامج الذي لمسوها في سلوكيات وتعامل اليافعين مقياس خاص بالميسرين لمعرفة الأثر الناتج عن التدريب

معايير المشروع

لضمان أفضل جودة

المراقبة والتطوير

يتم مراقبة المشروع من قبل فريق مستقل، وذلك من خلال:

  • لقاءات واستبيانات
  • مجموعات حوار مشتركة مع الأهالي والمدربين واليافعين.
  • مؤشرات أداء لكل أهداف المشروع ومدى تحقيقها. نظام متابعة للمقترحات والشكاوى المقدمة من اليافعين.
  • تقارير وتوصيات مرحلية يتم مشاركتها مع جميع أطراف المشروع.

دور الأهالي

للأهالي دور أساسي بالمشروع حيث يتم التواصل معهم بما يتم تقديمه من خلال مجموعات الواتس اب

كما يقدم لهم مجموعة من ورشات العمل المرتبطة بدورهم وتطوير مهاراتهم التربوية والتعامل مع هذه الشريحة العمرية وفق دليل تدريبيي اعد لهذا الغرض.

المستشارون والمدربون

يتم اختيار المدربين وفق المعايير التالية:

  • التحصيل العلمي اللازم 
  • خبرة في العمل مع فئة اليافعين المستهدفة يحمل رؤية تطوير اليافعين 

الفئات المستهدفة وآلية الاختيار

  • أن يكون عمر اليافع 12 عاماً، وأنهى التعليم الأساسي.
  • قدرة عملية وعلمية ومهاراتية قادر على التفاعل مع البرنامج المقدم 
  • يبدي مع أسرته قدرة على الالتزام بالبرنامج

تابع أنشطة المشروع

من خلال منصات المشروع على مواقع التواصل الاجتماعي

facebook
youtube